كيف يغفر لك أربعين مرَّة ؟! 18/4/2007

نعم ، كما قرأت !

تغفر لك السيئات وتُمحى عنك الأوزار ، ليست مرَّة واحدة ، ولا مرَّتان ، ولا ثلاث ، ولا أربع ... بل أربعون مرَّة !

فمن منا لا يطمع في هذا الفضل ؟!



إنها عطية ربانية ، ومنحة إلهية ، يمتن بها ـ سبحانه ـ على من يشاء من عباده ، وخصوصاً مع كثرة سيئاتنا ووفرة أوزارنا ، وإنه لعسير إلا على من يسَّره الله عليه ، بل هو يسيرٌ .. يسير ، ولكن من يسعى فيه أو يحرص عليه ؟



فبماذا ندرك هذا العطاء من ربِّ الأرض والسماء ، فلا يغفر الذنوب ، ولا يستر العيوب إلا الله تعالى .

فإليك الطريقة ؛ فعن أبي رافع ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من غسَّل مسلماً ، فكتم عليه ، غفر الله له أربعين مرَّة ، ومن حفر له فأجنَّه أجرى عليه كأجر مسكن أسكنه إياه إلى يوم القيامة ، ومن كفنه كساه الله يوم القيامة من سندس واستبرق الجنة "

( أخرجه الحاكم والبيهقي ، انظر : أحكام الجنائز ، للألباني ـ ص (51) رقم (30) .

فبتغسيل الميت غُسلاً موافقاً للسنة ، تدرك هذا الفضل ، ولذلك شروط ، منها :

1 ـ الإخلاص لله تعالى ، فلا يرجو بغسله إلا الأجر والثواب من ربه تعالى ، فإنما الأعمال بالنيات .

2 ـ الموافقة للسنة في تغسيل الميت ، ومن أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد .

3 ـ أن يكتم عليه ، فلا يخبر عن تغير بدنه أو ما ظهر عليه من علامات السوء في جسده أو لونه أو صورته ، ومن ستر مسلماً ستره الله .

فعن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من غسل ميتاً فستره ، ستره الله من الذنوب ، ومن كفَّنه كساه الله من السندس "

( أخرجه الطبراني في الكبير ، انظر : السلسلة الصحيحة 5/467 ـ 2353 )






فبادر بتعلُّم تغسيل الميت من العلماء العاملين والدعاة المخلصين ، وبادر إلى تغسيل الموتى ، لتغسل قلبك من غفلته ، ثم تغسل صحيفتك من الأوزار ، ثم تدرك هذا الأجر العظيم والثواب الجزيل الذي أسبغه الله على من أطاعه بهذه القربى .




بادر بتغسيل الموتى ، قبل أن تموت فيغسلك الأحياء ، وما عند الله خير وأبقى !


 

اطبع
http://www.hajs.net/?action=showMaqal&mid=136