البرنامج الشهري للمشرف

تنويه هام : الموقع لا يستقبل الفتاوى الشرعية

للمراسلة  
صلاة بخمسين صلاة
كيف تعيش أكثر من مرة
وداعاً صديقي
فقه الجهاد
كيف تحمي نفسك

كيف تتخلص من الغضب ؟

    أرسل الخبر إلى صديق

الشيخ : عبداللطيف بن هاجس الغامدي - 18/4/2007

الغضب نفخة من نفخات الشيطان الرجيم ـ نعوذ بالله منه ـ ليسيطر به على صاحبه ، فيفقده اتزانه ، فيقول ويعمل ما يوبق دنياه وأخراه ، وكم من عاقل فقد عقله حال غضبه فأرداه الشيطان في داهية ، وألقاه في هاوية !
وكم من رجل غضب في لحظة شيطانية ، فتكلم بما يوجب له النار ، وكان الغضب سبب تلك الخطايا والأوزار !

وكم من رجل حليم ، غضب فظلم ، وسخط فحرم ، وتكلم فندم !
وكم من زوج محبٍ لزوجته ، ملكت عليه لُبَّه ، وتمكنت من قلبه ، فوقعت فيما يسخطه ، فغضب منها غضبة أوقعته فيما كان يحذر ، فمدَّ يده عليها بغير حق ، وتكلم عليها بباطل ، وربما طلَّقها بغير جرم ، فندم يوم لا ينفعه الندم ، فخرجت من بيته وهو لها محب ، وفرَّق بينهما الغضب !

وكم من والد غضب من ولده ، فضربه ضرباً مبرحاً ، حتى أعطبه وأرداه ، وأوقع به من العطب في بدنه ، ما جعل الوالد الحزين يندم على ذلك مدى عمره ، ولو تأمل بعقله لوجد أن السبب لا يستحق هذا الغضب !
وكم من رجل عاقل تعرض له بالأذى أو الخطأ رجل آخر ، فنفخ الشيطان في قفاه ، فتقاتلا كالأعداء ، فقتله أو جرحه ، فكانت السجون من بعد بيته موطن سكنه وحزنه ، أو كان السيف الأبتر الذي دُقَّ به عنقه ثمرة من ثمرات الغضب !
وكم ، وكم ، وكم ...
ولعاقل أن يسأل :
ما وسائل كبح جماح الغضب ؟ وكيف نتخلص منه ؟ ونبتعد عنه ؟ وأيُّنا لا يغضب !


ـ أن تعلم أن الغضب إنما هو نفخة من نفخات الشيطان على الإنسان ، فلتحذر من عدوك ، فإنه يريدك أن تغضب ليتكلم على لسانك ، ويبطش بيدك ، ويركل بقدمك .
فعن سليمان بن صرد ـ رضي الله عنه ـ قال : كنت جالساً مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورجلان يستبان ، فأحدهما احمرَّ وجهه ، وانتفخت أوداجه ، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم :" إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد ، لو قال : أعوذ بالله من الشيطان . ذهب عنه ما يجد " . فقالوا : إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " تعوذ بالله من الشيطان " فقال : وهل بي جنون ؟ .
( صحيح البخاري (6/337 ـ 3282 )

هل رأيت ماذا قال ؟!
جربها أنت مع من تراه يخاصم ويهاجم ، وقل له : استعذ بالله من الشيطان ، فهل تراه يقولها من أول وهلة ؟ جرِّب لتعرف الجواب .
ـ أن تدرك الأجور العظيمة التي أعدها الله تعالى لمن كتم غيظه وكف غضبه .
فعن معاذ بن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله عليه وسلم :" من كظمَ غيظاً وهو يستطيعُ أن ينفِذَه ، دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق ، حتى يُخيره في أي الحور شاء "
صحيح سنن الترمذي 2/197 ـ 1645 )

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ما من جُرعةٍ أعظم أجراً عند الله من جُرعة غيظٍ كظمها عبدٌ ابتغاء وجه الله "
( صحيح سنن ابن ماجه 2/407 ـ 3377 )

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ... ومن كفَّ غضبه ، ستر الله عورته ، ومن كظم غيظاً ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة ..."
رواه الطبراني في الكبير ، انظر : السلسلة الصحيحة 2/608 ـ 906

ـ أن تفارق المكان الذي غضبت فيه إلى حين ، فيخسأ الشيطان ، ويعود إليك الاتزان ، فإذا غضبت من زوجتك فلا تقعد معها في البيت بل اخرج من المنزل لبضع ساعات ، لتعود إليه وقد ذهب غضبك ، وأمعنت الفكر في المشكلة التي وقع عليها الخلاف ومن أجلها الشجار ، وكذلك الحال عندما يحدث بينك وبين غيرك شجار أو عراك أو خصومة ، اخرج ؛ لتنجُو .

ـ أن تستعيذ بالله من شرِّه وتلبيسه وتوهيمه وغمزه ولمزه ، فإنه القادر ـ سبحانه ـ أن يحميك من شرِّ وضُرِّه .
قال تعالى : [ وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ]

ـ أن تجلس إذا كنت قائما ، وتضطجع إذا كنت جالساً ، وهو خلاف ما يريده منه عدوك .
وتأمل حالك عندما تغضب ! تنتفخ أوداجك ، ويحمرّ وجهك ، ويتشنَّج بدنك ، وتضطرب أطرافك ، وتزداد خفقات قلبك ، فتقوم من جلوسك ، وتقعد من رقودك ، وتستعد للعراك والنزال ، فعليك بعكس مراده ، ومخالفة مقصوده ، وهي وصية نبوية من خير البرية ـ صلى الله عليه وسلم .

ـ أن تطفىء الغضب بالوضوء ، فالشيطان مخلوق من نار ، ولا يطفئها إلا الماء ، فعليك به تنجو من شروره ـ بإذن الله .

ـ أن تصمت حال غضبك فلا تتكلم حتى لا تندم ، فغالب الكلام في وقت الغضب لا يسر ، ولذلك أرجو أن تقوم بهذه التجربة أو تطلبها من غيرك ، فإذا غضبت يوماً من الأيام أدر جهاز تسجيل الأصوات ليسجل كلامك ، لتسمع بعد ذلك ما يسؤك ولا يسرك !
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من كفَّ غضبه كفَّ الله عنهُ عذابهُ ، ومن خزن لسانهُ ستر الله عورته ، ومن اعتر إليه عذره "
أخرجه أبو يعلى والدولابي ، انظر السلسلة الصحيحة 5/475 ـ 2360 )

ـ أن تحذر من دواعيه الجالبة له والمتسببة فيه ، فإذا علمت من نفسك أن غالباً تغضب في بعض الأماكن فلا تذهب إليها ، وإذا كان في العادة لقاؤك ببعض من تعرف سيثير غضبك ، فلا تلقاه إلا في وقت ضرورة إلا ما وجب عليك من صلة رحم ، ولو كنت لا ترتاح للقيا مع بعضهم .

ـ أن تسيطر على نفسك ، وتتحكم في قولك وفعلك ، وهل الشديد إلا من حكم نفسه قبل أن يحكم غيره ؟!
فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ::" ليس الشديدُ بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب " صحيح البخاري 7/130 ـ 6114 )

ـ قراءة القرآن بصوت مسموع ، فإن الشيطان يفر من القرآن .
قال تعالى :[ قل أعوذ برب الناس . ملك الناس . إله الناس . من شر الوسواس الخناس ] والخناس هو الشيطان يخنس أي يختبىء ويهرب عند ذكر الله ، فإذا غفل العبد عن الذكر حضر العدو فوسوس ، والشيطان لا يقرب بيت يقرأ فيه بالبقرة وآل عمران .

ـ احرص على استقرار حالتك الطبية ، فإن لبعض الأمراض تأثير بالغ في الحالة النفسية للمصاب بها ، كمرض السكر والضغط ، فإن لها أعظم الأثر في كثرة الغضب والتهيج النفسي ، فحاول أن لا يرتفع منسوب السكر وكذلك الضغط في الدم ، لتسلم !

ـ انظر بعين فاحصة لأسباب الغضب ، فلعل بعضها لا يستحق هذا منك ، فهل يحق لك أن تغضب من أجل الكرة مثلاً ؟! أعتقد أنك أكبر من هذا !
وربما تجد أنك ربما تغضب غضباً يُغضب الله عليك !!
فتدبر ! حتى لا تخسر .


ـ سؤال أخير : هل تغضب لله تعالى ؟ وهل غضبك لله كغضبك لنفسك ؟ فإذا رأيت حدود الله تنتهك تمعر وجهك غيرة وغضباً ، وفارت دماء الحمية الإيمانية في أوردتك ، أم أن الأمر لا يعنيك ؟!

 

برمجــــــــة
تطويـــــــــر

جميع الحقوق محفوظة  ©  للشبكة الإسلامية هاجس   2004  -  2007   
المملكة العربية السعودية  ص . ب  34416    جدة   21468 

تصميــــــم
بنـــــــــرات