البرنامج الشهري للمشرف

تنويه هام : الموقع لا يستقبل الفتاوى الشرعية

للمراسلة  
صلاة بخمسين صلاة
فقه الجهاد
كيف تحمي نفسك
وصفة للعاجزين

هل سمعت بديكٍ مثل هذا ؟!

    أرسل الخبر إلى صديق

الشيخ : عبداللطيف بن هاجس الغامدي - 18/4/2007

الحمد لله القادر القاهر ، والصلاة والسلام على النبي الصابر ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، واشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :
فهذا ديكٌ عجيب !
بل هو من أعجب العجب !!

يأخذ بالعقل من مكانه ، ويطيش بالفؤاد من أركانه ، تندهش منه الأبصار ، وتحار فيه العقول ، وتشرئب إليه الأعناق ، وتتشوف لرؤيته الأنظار ...
فهو عظيم لأن الذي خلقه عظيم !
وهو عظيم لأنه يقوم بأمر عظيم !
وهو عظيم لأنه ينكر أمراً عظيماً !
فما هذا الديك ؟ ما طوله ؟ وعرضه ؟ ماذا يفعل ؟ وأين يوجد ؟ وهل يمكن رؤيته والنظر إليه ؟!

إليك خبره ، والتمس ـ في قلبك ـ أثره !!
فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إن الله أذن لي أن أحدث عن ديك قد مرقت رجلاه الأرض ، وعنقه منثنٍ تحت العرش ، وهو يقول : سبحانك ما أعظمك ربنا !! فيرد عليه : ما يعلم ذلك من حلف بي كاذباً "
( رواه الطبراني في الأوسط ، انظر : السلسلة الصحيحة ج1 رقم 150 ص 231 )

هل تأملت ماذا يقول ، وبماذا يرد عليه ؟!
( ما يعلم ذلك من حلف بي كاذباً ) !!
هذه المصيبة الرهيبة التي وقع فيها الكثير من الناس عندما اتخذوا اسم الله عرضة لأيمانهم ، ولم يحفظوها ، وإنما ابتذلوها ، وربما وقعوا في الأمر الجلل ؛ وهو استخدام اسم الله في الوصول إلى مآربهم الدنيئة ، والحصول على أطماعهم الرخيصة ، بالأيمان الغموس التي تغمس صاحبها في الإثم ثم تغمسه في النار ، وبئس القرار !!

قال تعالى :{ إنَّ الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمناً قليلاً أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم }

عن الأشعث بن قيس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا يقتَطِعُ أحدٌ مالاً بيمِينٍ ، إلاَّ لقيَ الله وهو أجذَمُ "
( صحيح سنن أبي داود ج2 ص 626 رقم 2780 )

وعن أبي أمامة الحارثي ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من اقتطع حقَّ امرئٍ مسلمٍ بيمينه ، فقد أوجبَ الله له النار ، وحرَّم عليه الجنَّة ، وإن كان قضيباً من أراك "
( صحيح مسلم ج1 ص 113 رقم 137 )

وعن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من حلفَ على يمينٍ ليقتطِعَ بها مالاً لقي الله وهو عليه غضبانُ "
( صحيح البخاري ج 3 ص 220 رقم 2673 )


فسبحانك ربنا ، ما أعظمك ! وما أجلَّ أسمائك ! وما أجمل صفاتك !
وغفرانك اللهم ؛ فما أقبح تفريطنا في تعظيمك ! وما أقلَّ حيائنا منك !

برمجــــــــة
تطويـــــــــر

جميع الحقوق محفوظة  ©  للشبكة الإسلامية هاجس   2004  -  2007   
المملكة العربية السعودية  ص . ب  34416    جدة   21468 

تصميــــــم
بنـــــــــرات