البرنامج الشهري للمشرف

تنويه هام : الموقع لا يستقبل الفتاوى الشرعية

للمراسلة  
صلاة بخمسين صلاة
كيف تعيش أكثر من مرة
فقه الجهاد
كيف تذب عن عرضك
تساؤلات محرجة

ماذا تقول إذا لقيت من تخاف ؟

    أرسل الخبر إلى صديق

الشيخ : عبداللطيف بن هاجس الغامدي - 18/4/2007

الحمد لله أمان الخائفين ، وأنيس المستوحشين ، وجابر قلوب المفزوعين ، ورابط نفوس الوجلين ، والصلاة والسلام على أشرف الخلق ، وأخشاهم للخالق ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :

فقد تمرُّ بالعبد لحظات عصيبة ، ومواقف رهيبة ، يُلزم فيها بلقاء من يخاف بطشه ، ويخشى تقمته ، وتنقطع عنه أسباب النجاة الدنيوية ، ولا يبقى له إلا الحبل الممدود إلى السماء ، بالدعاء والرجاء ، فهو يدعو القريب المجيب ، الذي بيده مقاليد السماء والأرض ، وأمره بين الكاف والنون ، فهو الذي يجير ولا يجار عليه ، فمن له غير الله ، يكيد له ، ويدفع عنه ، ويصد عند كيد الكائدين ، ويرد عنه مكر الماكرين ، وينجيه من عدوه ، ويحميه مما يخافه ، فإلى الله المفزع ، وفيه المطمع ، وبين يديه المآب والمرجع !

وإليك ـ أيها الحبيب ـ ما تقرُّ به عينك ، ويطمئن به قلبك ، وتسكن به نفسك ، من الأدعية المباركة الثابتة عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعن أصحابه الأخيار ، ولم أستوفها في الحقيقة ، وإنما أردت أن أعرض لبعضها لتوحي بغيرها ، وأعرضت عن كثير من الأدعية التي وردت عن بعض السلف والعلماء والمجاهدين في مثل هذه المواقف ، التي ترادفت عليهم فيها المتالف ، ففزعوا إلى الله ، وتضرعوا بين يديه ، ولجأوا إليه ، فكان النصر حليفهم ، والفرج ـ من بعد الشدة ـ نهايتهم ، والسعة ـ من بعد الضيق ـ خاتمتهم ، وإليك ما وعدتك به ، فمنها :
* عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا غزى ، قال :" اللهم أنت عضدي ، وأنت نصيري ، وبك أقاتل "
( صحيح سنن الترمذي 3/183 ـ 2836) .

وفي رواية :" اللهم أنت عضدي ونصيري ، بك أحول ، وبك أصول ، وبك أقاتل "
( صحيح سنن أبي داود 2/499ـ 2291) .

* وعن أبي بردة ـ رضي الله عنه ـ قال : أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا خاف قوماً ، قال : " اللهم إنا نجعلك في نحورهم ، ونعوذ بك من شرورهم "
(صحيح سنن أبي داود 1/286 ـ 1360 )

* وعن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال : إذا خاف أحدكم السلطان الجائر ، فليقل : اللهم رب السموات السبع ، ورب العرش العظيم ، كن لي جاراً من ( فلان ابن فلان ) وأتباعه من خلقك ؛ من الجن والإنس ؛ أن يفرط عليَ أحد منهم أو أن يطغى ، عزَّ جارُك ، وجلَّ ثناؤك ، لا إله إلا أنت "
( صحيح موقوف ، انظر : صحيح الترغيب والترهيب 2/538 ـ 2237 وصحيح الأدب المفرد 1/263 ـ 545 )

* وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : إذا أتيتَ سلطاناً مهيباً تخافُ أن يسطو بك فقل : الله أكبر ، أعزُّ من خلقه جميعاً ، الله أعزُّ مِن ما أخاف وأحذر ، أعوذ بالله الذي لا إله إلا هو ، الممسكُ السموات أن يقعن على الأرض إلا بإذنه ، من شرِّ عبدك (فلان) وجنوده وأتباعه وأشياعه من الجنِّ والإنس ، اللهم كن لي جاراً من شرِّهم ، جلَّ ثناؤك ، وعزَّ جارك ، وتبارك اسمك ، ولا إله غيرك ـ ثلاث مرات .
( صحيح موقوف ـ انظر : صحيح الترغيب والترهيب 2/538ـ 2238 وصحيح الأدب المفرد 1/264 ـ 546 )

* وعن أبي مجلز لاحق بن حميد ـ رضي الله عنه ـ قال : من خاف من أميرٍ ظلماً ، فقال : رضيت بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ نبياً ، وبالقرآن حكماً وإماماً ؛ نجَّاه الله منه .
( صحيح موقوف ، انظر : صحيح الترغيب والترهيب 2/539ـ 2239 )
 

هذا بعض ما ورد في الموضوع ، والأصل الأصيل الذي لا يحتاج منا إلى دليل ؛ أن الدعاء والتضرع بين يدي الله من أعظم أسباب النجاة من خزي الدنيا وعذاب الآخرة . قال تعالى :[ أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ] إنه الله ! ولا أحد سواه ...فعلِّق القلب بالرب ، لتأوي إلى ركن شديد ، والله على ما نقول شهيد .

 

 

برمجــــــــة
تطويـــــــــر

جميع الحقوق محفوظة  ©  للشبكة الإسلامية هاجس   2004  -  2007   
المملكة العربية السعودية  ص . ب  34416    جدة   21468 

تصميــــــم
بنـــــــــرات